توهج ضوئي

الصورة التقطها رائد فضاء على متن محطة الفضاء الدولية الشهر الماضي بينما كانت على ارتفاع 400 كيلومتر فوق أستراليا (ناسا)

الصورة التقطها رائد فضاء على متن محطة الفضاء الدولية الشهر الماضي بينما كانت على ارتفاع 400 كيلومتر فوق أستراليا (ناسا)

ربما تبدو الصورة أعلاه كأنها لكوكب فضائي غريب أو تم التلاعب بها عبر تطبيق إنستغرام، لكنها صورة للكرة الأرضية يحيط بها وهج برتقالي اللون يُعرف باسم “التوهج الليلي” (airglow) وفقا لإدارة الطيران والفضاء الأميركية (ناسا).
وتوضح وكالة الفضاء أن هذا الوهج الليلي عبارة عن “حزم منتشرة من الضوء تمتد من 80 إلى 643 كيلومترا في غلافنا الجوي”، وتحدث هذه الظاهرة عادة عندما يتم تنشيط الجزيئات -التي تكون في معظمها جزيئات نيتروجين وأوكسجين- بواسطة الأشعة فوق البنفسجية الصادرة من ضوء الشمس.
وأضافت الوكالة على موقعها الإلكتروني، أن الذرات في الغلاف الجوي السفلي تصطدم ببعضها وتفقد الطاقة في الاصطدام، وتكون النتيجة توهجا ليليا ملونا.
وأفاد موقع “سبيس.كوم” أنه على الرغم من أن هذا التوهج برتقالي اللون، فإن توهجات أخرى كانت بألوان قوس قزح.
وقالت ناسا إن الصورة التقطها رائد فضاء على متن محطة الفضاء الدولية في السابع من أكتوبر/تشرين الأول الماضي، بينما كانت المحطة تدور على ارتفاع أربعمئة كيلومتر فوق أستراليا.
ورغم أن المشهد يبدو رائعا في أي وقت، لكن أفضل مشاهدة له تكون أثناء الليل، وذلك لأنه أخفت بمقدار مليار مرة من ضوء الشمس، وفقا لمقال نشرته ناسا في عام 2012 عن هذه الظاهرة.
وكتبت الوكالة في ذلك الوقت تقول إن “هذا الانبعاث الضوئي الناتج عن تفاعلات كيميائية، مشابه للتفاعلات الكيميائية التي تضيء عصا التوهج أو المعجون الذي يتوهج في الظلام”.
وتسمح الظواهر الطبيعية للعلماء بفهم كيفية تحرك الجزيئات بالقرب من واجهة الأرض والفضاء، بما في ذلك الروابط بين طقس الفضاء وطقس الأرض، بحسب ناسا.

شاهد أيضاً

ياي بوي

علماء : هذا النوع من السمك هو الأكثر فائدة لجسم الإنسان 13 نوفمبر، 2018 اكتشف …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *